السبت، 30 أغسطس، 2014

46) أدب زيارة أضرحة الأولياء عند السادة النقشبندية قدس الله أسرارهم العلية:

أدب زيارة أضرحة الأولياء عند السادة النقشبندية قدس الله أسرارهم العلية:

قال حضرة علاء الدين العطار قدس سره (ت 802 هـ): ((النفع في زيارة قبور المشايخ على قدر معرفتك بهم)). وقال قدس الله سره: ((القرب من قبور الصالحين له تأثير كثير، ومع ذلك فالتوجه إلى أرواحهم المقدسة أولى منه؛ إذ لا يتوقف تأثيره على القرب والبعد، بدليل قوله صلى الله عليه وسلم: «صلوا عليَّ حيثما كنتم»، وشهود صور أهل القبور المثالية عند زيارتهم لا يوازن معرفة صفاتهم؛ فإنَّ معرفتها أقوى فائدة؛ ولذلك قال سيدنا شاه نقشبند قدس الله سره العزيز: "لَأن تكون جارًا للحق أولى من أن تكون جارًا لخلق الحق"،
وكثيرًا ما أنشد:

حتى م تعبد أرماس الأكابر قف * واعمل بأعمالهم تخلص وتسرح

ثم الأدب في زيارة القبور أن تتوجه إلى الله تعالى، وتجعل أرواح أصحابها وسيلة إليه تعالى، وهكذا في تواضعك للخلق، فتتواضع إليهم ظاهرًا وإليه تعالى باطنًا؛ فإن التواضع للخلق لا يجوز إلا إذا نظرت إليهم بأنهم مظاهر للحق تبارك وتعالى، فيكون التواضع حينئذ إلى الظاهر بهم لا إليهم)).
 (نقله عنه حضرة مولانا محمد أمين الكردى فى المواهب السرمدية ، ص 149).

ليست هناك تعليقات:

ابحث

Google